عودة الى عناوين المجلة

اخبار بيئية محلية

اعـــــــداد: دينا طلال محمود / نوروز حامد شهاب / بيداء فاضل محمد

إجتماع اللجنة المشتركة لامانة بغداد ووزارة البيئة لحصر المشاكل البيئية
عقدت اللجنة المشتركة لامانة بغداد ووزارة البيئة اجتماعاً لمناقشة وحصر المشاكل البيئية المتعلقة بالمجاري والماء والمخلفات الصلبة وغيرها وكيفية معالجتها.
وتم خلال الاجتماع التأكيد على تفعيل العمل للجنة التنسيق والخدمات الرئيسية التي يترأسها وكيل الامانة للشؤون الفنية واللجان الفرعية ضمن الدوائر البلدية لضمان حصول التنسيق بين مختلف الجهات قبل تنفيذ اي مشروع للوصول الى حالة مثالية من التنفيذ دون ان تتطلب وقتا يكون على حساب راحة المواطن.
وكذلك تمت الاشارة الى ضرورة التنسيق المشترك بين امانة بغداد ووزارة البيئة لغرض تفعيل العمل في مراقبة التجاوزات على البيئة والعاصمة من خلال اشراك وزارة البيئة في اللجان التي تتطلب معالجة الواقع البيئي كتحديد مواقع الطمر الدائمية والتحويلية ومعامل فرز وتدوير النفايات المقترحة اضافة الى تفعيل لجان مراقبة قانصات الدهون للمعامل والمحلات الصناعية التي تؤثر فضلاتها على شبكات المجاري وبالتالي على تلوث مياه الانهر.
وتم تقدير الكلفة الكلية لبرامج حماية البيئة التي تتعلق بالماء والمجاري والصرف الصحي بـ ( 1455,44 ) مليون دولار.
------------------------------------

بيئة بغداد...

حملة لرفع نفايات منطقة الفضيلية
نفذت ملاكات دائرة بيئة بغداد وبالتعاون والتنسيق مع اتحاد المنظمات الانسانية ودائرة بلدية 9 نيسان عدة حملة لرفع النفايات من منطقة الفضيلية باستخدام عدد كبير من الاليات.
وذكر مصدر في دائرة بيئة بغداد ان اتساع الرقعة الجغرافية والتراكم المتواصل للنفايات وعدم تعاون الاهالي في ادارة تلك الفضلات يؤدي الى عدم وضوح الجهد المبذول في المنطقة.
كذلك نفذت كوادر الدائرة زيارة الى موقع المحرقة المصممة والمنفذة من قبل القوات متعددة الجنسيات لغرض حرق فضلات الحيوانات والحيوانات النافقة ، واوضح الحارس المسؤول عن المحرقة ان عدم تشغيلها يعود لعدم توفر الطاقة الكهربائية والوقود اللازم لتشغيلها بصورة دورية.
وتم كذلك زيارة المحطة المؤقتة لتحويل النفايات في الفضيلية ولوحظ ان اليات الامانة تقوم بتفريغ حمولتها من النفايات البلدية واخرى ترفع النفايات لنقلها الى موقع العماري للطمر الصحي ولوحظ انتشار النفايات خارج الموقع وعطل الميزان وعدم توفر الطاقة الكهربائية والماء ووجود اشخاص يعبثون في النفايات من مختلف الاعمار ومن كلا الجنسين وتحت انظار المسؤولين عن ادارة المحطة وما لهذا الفعل من تأثير سلبي على البيئة والصحة العامة.


فعاليات ونشاطات للارتقاء بالواقع البيئي في بغداد
نفذت ملاكات دائرة بيئة بغداد عددا من الزيارات الميدانية للمشاريع والمجمعات المائية في بغداد وسحب نماذج من المياه لغرض الفحص البكتريولوجي والكيمياوي وكذلك فحص الكلور الحر المتبقي مع الاستمرار بقياس تراكيز الدقائق العالقة والغبار المتساقط لمحطات (ساحة الاندلس ، مركز الوقاية من الاشعاع ، وزارة النقل) ، اضافة الى اجراء مسوحات ضوضائية في شوارع وساحات مدينة بغداد لمعرفة تأثير الضوضاء الخارجية على المدارس والمستشفيات.
كذلك تم مراقبة وسحب نماذج للانشطة الصناعية الكبرى الموجودة في بغداد ومن ضمنها منشآت التصنيع العسكري لغرض اجراء التحاليل الكيمياوية لكل صناعة للتعرف على نوعية المياه الصناعية والانبعاثات الغازية والمخلفات الصلبة المؤثرة على البيئة اضافة الى اجراء الكشف الموقعي على المعامل الصغيرة في المحافظة للتعرف على نوعية الملوثات التي تطرح الى الماء والتربة والهواء وكيفية معالجتها وسحب نماذج من المياه الصناعية مع سحب نماذج الانشطة الزراعية القائمة وتشمل (مجازر اللحوم الحمراء والبيضاء ، وحقول الدواجن ، معامل البروتين الحيواني ، حقول تربية المواشي .. وغيرها) في بغداد للتعرف على الملوثات الناتجة عنها (الصلبة ، السائلة ، الغازية) ووضع المعالجات اللازمة لها .

واستمرت كوادر الدائرة باجراء دراسة صلاحية مواقع المشاريع من الناحية البيئية (التعليمات والمحددات) وفق الضوابط النافذة وبالتنسيق مع الدوائر التخطيطية في المحافظة. كما تابعت الملاكات الفنية واقع المستشفيات والمراكز الصحية لملاحظة طرق تدوير وعزل وجمع المخلفات الطبية والمختبرية والصيدلانية ومعرفة تأثيراتها الصحية والبيئية وسحب نماذج للانشطة الخدمية من المستشفيات الحكومية والاهلية وكراجات غسل وتشحيم السيارات.وتم كذلك سحب نماذج من المياه المتخلفة من محطات الصرف الصحي ومحطات الضخ اضافة الى زيارة مواقع الطمر الصحي ومواقع تجميع النفايات المؤقتة.

وللوقوف على واقع المساحات الخضراء في بغداد نفذ فريق عمل من الدائرة كشوفات ميدانية للاراضي الزراعية على امتداد قناة الجيش ومنطقة المشاتل بصدر القناة وملاحظة مدى تطورها او تدهورها ، فيما اقامت شعبة الاعلام والتوعية البيئية دورات تدريبية للكوادر التعليمية وادارات المدارس الابتدائية حول البيئة وكيفية الحفاظ عليها وخصوصاً البيئة المدرسية ، اضافة الى التعاون مع الدوائر البلدية والمنظمات الجماهيرية في حملة لرفع النفايات في احياء مختلفة من بغداد.
------------------------------------
مركز الوقاية من الاشعاع...

مسح اشعاعي لمواقع مقصوفة
انجز مركز الوقاية من الاشعاع عددا من الفعاليات وذلك في اطار مهامه في مراقبة مصادر الاشعاع وضمان توفر الوقاية من التعرض او التلوث به ومراقبة البيئة من الناحية الاشعاعية.
فقد قامت الفرق الفنية باجراء المسح الاشعاعي على تجمعات السكراب في مدينة الصدر شملت كل من (سوق مريدي ، سوق السدة ، سوق كسرة وعطش) وكانت القراءات تشير الى عدم وجود اي تلوث اشعاعي في جميع المناطق المذكورة ، وكذلك اجراء المسوحات الاشعاعية للمناطق والمواقع التي تعرضت للقصف في الحرب الاخيرة للتأكد من عدم تلوثها باليورانيوم المنضب الذي تم استخدامه من قبل القوات الاجنبية لغرض اتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة الانسان وبيئته من المخاطر الناجمة عن التعامل مع تلك الملوثات الاشعاعية.
وقام فريق عمل من المركز باجراء المسح الاشعاعي على منطقة الخميسية الكائنة في محافظة ذي قار والتي كانت عبارة عن مخازن للاعتدة الثقيلة والمتوسطة حيث تعرضت للقصف في الحرب الاخيرة وتقع حاليا ضمن نطاق عمل شركة (E.O.D.T) الاميركية المتخصصة بتنظيف المواقع المقصوفة ، وكذلك أجري مسح اشعاعي على 20 موقعاً مقصوفاً ، وتضمن العمل تثبيت الاحداثيات الارضية باستخدام جهاز الـ (GPS) وسحب العديد من نماذج التربة والمياه لفحصها في مختبرات البحوث البيئية للتأكد من عدم تلوث المنطقة بأسلحة اليورانيوم المنضب ، ولم تشر نتائج القياسات الى وجود اي تلوث اشعاعي.
كما قامت الفرق الفنية باجراء تقييم لمجموعة الصداري الرصاصية بمستشفى ابن البيطار والتي يتم استعمالها من قبل العاملين في تلك المؤسسة ومعرفة مدى صلاحيتها وملاءمتها للاستخدام وذلك لتوفير اكبر قدر ممكن من الحماية للعاملين في مجال الاشعاع والمواطنين وخصوصاً النساء الحوامل وتجنب خطر التعرض للاشعاع ، وقد تم التقييم وفق طرق علمية وباشراف خبراء فنيين من مركز الوقاية من الاشعاع وتم اخبار ادارة المستشفى عن مدى الصلاحية في الاستعمال من حيث الكفاءة والتجانس.
------------------------------------



نشاطات غرفة عمليات انفلونزا الطيور لشهر آيار

دائرة بيئة بغداد:
1- اجراء زيارات ميدانية لمجازر دواجن بغداد والحرية والكرادة ومفاقس التاجي والعامري ولوحظ عدم وجود اصابات مرضية.
2- اجراء زيارة الى الشعبة الوبائية في الشركة العامة للبيطرة لغرض التنسيق لتحديد مواقع لطمر الهلاكات في المناطق المفتوحة في اطراف بغداد.
3- مخاطبة امانة بغداد / دائرة بلدية (9) نيسان لغرض متابعة وتشديد الرقابة على الاسواق في منطقة الكمالية وملاحظة طرق التخلص من الهلاكات وكيفية التعامل معها.

مديرية بيئة البصرة:
اجراء زيارات ميدانية لعدد من الاسواق والمناطق في المحافظة بالتعاون مع المستشفى البيطري وتم فحص عينات من الطيور وكانت النتائج سالبة.

مديرية بيئة كربلاء:
1- اجراء زيارات ميدانية لعدد من الحقول العاملة في المحافظة ومتابعة الاسواق بالتعاون مع المستشفى البيطري حيث لوحظ عدم وجود حالات اصابة بالمرض. اضافة الى اجراء زيارة الى (ناحية الحسينية منطقة الابراهيمية) للكشف عن الواقع البيئي للمرض حيث تم زيارة 4 حقول دواجن ومفقس واحد.
2- فيما يخص الجانب الاعلامي قامت المديرية بتقديم محاضرات حول المرض في (قضاء المركز ناحية الخيرات، ناحية الحسينية ، مركز شباب كربلاء ، مركز شباب الوحدة ) حيث تطرقت المحاضرات الى تاريخ ظهور المرض ، مسببات المرض ، اعراضه ، الوفيات التي حدثت حتى الان ، وطرق الوقاية منه اضافة الى توزيع بوسترات على الطلاب مصحوبة بهواتف للاتصال عند حدوث اي حالة اصابة او اشتباه. كما تم توزيع عدد من الفولدرات الخاصة عن المرض على اصحاب الحقول والاهالي.
3- تحديد ثلاثة مواقع للطمر في المحافظة منها (موقع ناحية الحسينية ، موقع قضاء كربلاء ، موقع ناحية الحر).

مديرية بيئة النجف:
1- لم تسجل في المحافظة حالات اصابات بشرية او طيرية.
2- اجراء عدد من الزيارات الميدانية الى (ناحية القادسية ، ناحية المشخاب ، شركة الكوفة للدواجن الزراعية المحدودة) لمتابعة المشاريع الزراعية ذات العلاقة بالمرض.
3- فيما يخص الجانب الاعلامي تم عقد ندوات توعية في المحافظة وتم توزيع اعداد من كراس التوعية البيئة (احذروا من انفلونزا الطيور).
4 - مشاركة المديرية في المعرض الزراعي الذي اقامته نقابة المهندسين الزراعيين حيث شاركت بجناح خاص عن المطبوعات المعدة عن المرض.

مديرية بيئة بابل:
1- اجراء الكشف الميداني على حقول دواجن في (ناحية الكفل ، المرادية ، مركز الحلة ، الدورة والرميلة ، قضاء الهاشمية ، ناحية النيل ، منطقة ابو لجام) حيث لوحظ عدم وجود اصابات بالمرض اضافة الى التوجيه بضرورة توفير معدات الوقاية الشخصية للعاملين.
2- لم تسجل حالات اصابة بشرية او طيرية.
3- فيما يخص الجانب الاعلامي تم اعداد فولدر عن انفلونزا الطيور ، كذلك اقيمت 4 ندوات لاصحاب حقول الدواجن للتعريف بالمرض.


مديرية بيئة المثنى:
1- تشكيل لجنة مشتركة من الدوائر ذات العلاقة لاختيار مواقع الطمر الخاصة بالمرض باشراف لجنة متابعة الطمر المشكلة في المديرية.
2- اجراء زيارة ميدانية لحقول الدواجن في (قضاء السماوة / منطقة ألبو جويلان) وتم اخذ عينات من الطيور لاجراء الفحوصات عليها بالتعاون مع المستشفى البيطري.

مديرية بيئة ديالى:
1- اجراء زيارات ميدانية الى حقول الدواجن العاملة في المحافظة للوقوف على واقع المرض.
2- عدم وجود حالات لطيور مصادرة او مقتولة.
3- فيما يخص الجانب الاعلامي قامت المديرية بتعميم فولدر بيئي بعنوان (لنحمي انفسنا من خطر انفلونزا الطيور) حيث تم توزيعه على الحقول الموجودة في بعض الاقضية.
4- لاتوجد اصابات بالمرض في المحافظة اعتماداً على كتاب المستشفى البيطري المرقم 282 والاجتماع الدوري في المحافظة.
5- تزويد غرفة العمليات المركزية في الوزارة بالاستمارات الخاصة بمراقبة الطيور المهاجرة.

مديرية بيئة كركوك:
لم تسجل حالات اصابة بشرية او طيرية.

مديرية بيئة صلاح الدين:
1- فيما يخص الجانب الاعلامي قامت المديرية بصدار فولدر بيئي بعنوان (مزارع الدواجن والتلوث) وتوزيعه على الجهات الزراعية والبيطرية والمختصين والعاملين في مجال تربية الدواجن.
2- عدم وجود حالات اصابة بشرية بالمرض.
3- عدم وجود حالات اصابة في الطيور.
4- مواقع الطمر في المحافظة 14 موقعا لم تستخدم حتى الان لعدم وجود حالات اصابة.
5- ارسلت المديرية خارطة مؤشر عليها جميع الانشطة المتعلقة بمرض انفلونزا الطيور.

مديرية بيئة واسط:
1- اجراء عدد من الزيارات الميدانية لحقول الدواجن العاملة في المحافظة حيث لوحظ عدم وجود حالات اصابة.
2- لم تسجل حالات اصابة طيرية او بشرية في المحافظة.
3- فيما يخص الجانب الاعلامي تم اعداد نشرة بعنوان (المواطن يسأل والبيئة تجيب) ، اضافة الى زيارة عدد من المدارس والقاء عدد من المحاضرات حول المرض وتوزيع اعداد من النشرة على الطلاب.

مديرية بيئة ذي قار:
1- اجراء زيارة ميدانية لحقول الدواجن واخذ نماذج من الدجاج وفحصها مختبرياً بالتعاون مع المستشفى البيطري.
2- لم تسجل حالات اصابة بشرية او طيرية.
3- موقع طمر واحد في المحافظة (في حي المنصورية).

مديرية بيئة ميسان:
1- لم تسجل حالات اصابة بشرية او طيرية.
2- عدد مواقع الطمر الصحي (4) مواقع غير مستخدمة حالياً.
3- لاتوجد طيور مصادرة او مقتولة.
4- فيما يخص الجانب الاعلامي قامت المديرية بعقد ندوة في (متوسطة المركزية في مدينة العمارة) بالتعاون مع مديرية التربية في المحافظة.

مديرية بيئة نينوى:
1- لم تسجل حالات اصابة بشرية او طيرية.
2- لم يتم تحديد مواقع للطمر في المحافظة.
3- عدد الطيور المصادرة والمقتولة صفر.
4- تم اجراء 3 زيارات ميدانية في المحافظة وتم التأكد من عدم وجود حالات اصابة.
5- فيما يخص الجانب الاعلامي قامت المديرية باجراء زيارات الى المدارس في المحافظة وعمل ندوات تثقيفية فيها.

نشاط الغرفة المركزية:
1- ايفاد اعضاء غرفة عمليات انفلونزا الطيور الى محافظة كربلاء للوقوف على مدى تنفيذ الخطة المناطة بغرفة عمليات المحافظة.
2- ايفاد عضو من غرفة العمليات الى محافظة اربيل لحضور ورشة العمل بعنوان (الاستجابة العالمية لانفلونزا الطيور) التي نظمتها منظمة ARD برعاية وزارة الزراعة والري في اقليم كردستان.
3- حضور اعضاء من غرفة العمليات (ورشة العمل الاعلامية لوزارة الزراعة / الشركة العامة للبيطرة).
4- حضور ممثل اللجنة الوطنية العليا للاجتماعات الدورية الخاصة بالمرض لاستعراض الموقف للجنة العليا وتوجيهاتهم الخاصة بوزارة البيئة.

الاجراءات:
1- التأكيد وبشكل رسمي على مديريات البيئة في (الديوانية ، الانبار) بضرورة تزويد غرفة العمليات بالمستجدات من المواقف حول المرض.
2- توجيه مديرية بيئة نينوى بضرورة توفير مواقع للطمر الصحي تحسباً لاي اصابة بالمرض.
-----------------------------

بيئة واسط...

زيارة الى مخيم العوائل المهجرة... ومتابعةعمليات تاهيل الغابات
نفذ فريق عمل من مديرية بيئة محافظة واسط زيارة الى مخيم للعوائل المهجرة للوقوف على الواقع البيئي للمخيم ولوحظ تفشي الامراض في بعض العوائل المهجرة ومنها مرض (حبة بغداد) والحساسية الجلدية بسبب كثرة الحشرات الضارة والبعوض والكلاب السائبة اضافة الى تواجد الافاعي السامة والعقارب التي تهدد حياتهم ، وعلى الرغم من زيارة مسؤول الوقاية للمخيم الا انه لم يتخذ اي اجراء ولوحظ كذلك كثرة النفايات في المخيم حيث لاتوجد حاويات للنفايات ولا يوجد عمال بلدية يرفعونها وطفح في مجاري المجاميع الصحية اضافة الى عدم وجود مادة النفط لغرض الطبخ.
وقامت المديرية بمفاتحة الدوائر المختصة لغرض اتخاذ الاجراءات اللازمة لمعالجة المشكلات الموجودة ، اضافة الى تنفيذ فريق عمل من المديرية زيارة ميدانية الى مشروع غابة النعمانية حيث لوحظ التأخر والتباطؤ في عمليات التأهيل التي تجرى على الغابة بسبب التجاوزات من قبل الاهالي وتدهور الوضع الامني وكثرة التجاوزات من قبل المزارعين على المجرى المائي للغابة الذي يمر بالقرب من اراضيهم لذلك تكون نسبة المياه الواصلة قليلة ، وكذلك القيام بزيارة مشروع غابات شيخ سعد ولوحظ انه تم تشجير مساحات واسعة من المشروع والبدء بانشاء مشتل داخل الغابة ولوحظ ان المشروع يعاني من تجاوزات من قبل المواطنين وشحة كبيرة للمياه بسبب انقطاع التيار الكهربائي اضافة الى عدم تطهير الانهار الرئيسية ونقص بالايدي العاملة والاليات.
--------------------------------------------


بيئة صلاح الدين...

تواصل الانشطة والفعاليات لتحسين الواقع البيئي... ومتابعة ميدانية لواقع الثروة السمكية
نفذت ملاكات مديرية بيئة صلاح الدين زيارة متابعة ميدانية لاسواق بيع الاسماك في المحافظة خلال فترة التكاثر ولوحظ عدم وجود اي التزام بفترة منع الصيد وكذلك عدم وجود اي رقابة من قبل الجهات التنفيذية والمسؤولة عن تنفيذ قانون منع الصيد وان اغلب الاسماك المعدة للتسويق مصدرها نهر دجلة واغلبها من الاناث الحاملة للبيوض ولكل انواع الاسماك اضافة الى الاستمرار باستخدام وسائل الصيد الجائر للاسماك وبشكل يساهم في صيد الاسماك الصغيرة مما يساهم في اضعاف القدرة الانتاجية الطبيعية.
وتم كذلك زيارة قرية عوينات (مجاميع احواض تربية الاسماك) وتم تسجيل التوسع الاستثماري الكبير في انشاء الاحواض بأنواعها كافة وكذلك معامل علف الاسماك ولوحظ ازالة مساحات كبيرة من البساتين المثمرة وتحويل اراضيها الى احواض لتربية الاسماك وبما يشكل مخاطر جسيمة على طبيعة الاراضي الزراعية المجاورة ورفع مناسيب المياه الجوفية وان اغلب احواض تربية الاسماك اقيمت بدون موافقة رسمية .
كما قامت المديرية بزيارات ميدانية لمشروع تثبيت الكثبان الرملية في بيجي بسبب تزايد مستويات تدهور المشروع وبشكل كبير وتم مفاتحة الدوائر التنفيذية في المحافظة لاتخاذ اللازم ، وكذلك زيارة مشروع تطورات تكون الكثبان الرملية جنوب مدينة بيجي ولوحظ تقدم مستويات حركة الكثبان الرملية المتحركة نتيجة استثمار بعض اراضي المنطقة المحددة في انشاء محطات تعبئة الوقود وبعض الانشاءات الاخرى وبما يساهم بمعالجة جزئية لمشاكل المنطقة في حال مراعاة الجوانب البيئية وحسب مقررات تقدير الاثر البيئي لها اضافة الى زيارة منطقة القادسية شمال تكريت للوقوف على مستوى تدهور التربة وتزايد معدلات التعرية الهوائية وتحويل مساحات شاسعة من الاراضي الى مقالع غير نظامية ومخالفة وبشكل يهدد سلامة البيئة. وتم مفاتحة الدوائر والجهات المسؤولة في المحافظة لاتخاذ اللازم.
وللاطلاع على واقع المساحات الخضراء في الاقضية والنواحي التابعة للمحافظة قام فريق عمل من المديرية بزيارات واسعة للاقضية حيث لوحظ استمرار حالة الاندثار لاغلب المساحات الخضراء وتحولها الى مكبات للنفايات والانقاض ولم تتخذ الجهات التنفيذية اي اجراء بالرغم من التوجيهات الصادرة للجهات المعنية بخصوص ذلك.
ولمتابعة واقع الغابات في المحافظة نفذ فريق عمل من مديرية البيئة في المحافظة وبالتعاون مع بلدية قضاء تكريت زيارة الى غابات المدخل الجنوبي حيث لوحظ الاندثار الكبير الذي تعرضت له الغابات على يد القوات الاميركية بحيث ظهرت عدة نموات خضرية جديدة مع موسم الامطار الا ان القوات المذكورة تقوم بقطعها مجدداً وتم اعلام الجهات المسؤولة بذلك ولم يحصل اي تغيير.
وكذلك نفذ كادر من المديرية زيارة الى مشروع غزلان بيجي الذي يقع في البادية الغربية لقضاء تكريت والذي كان سابقاً يمثل احد الاجزاء الرئاسية الخاصة وقد تعرض لاعمال السلب والنهب ولم يبق سوى اشجار النخيل والزيتون التي تعاني من العطش حيث مات العديد منها لانعدام مياه الري منذ عام 2003 ، وتم اعلام الجهات المسؤولة في المحافظة لغرض احتضان ورعاية الاشجار المتبقية والمقدرة بأكثر من 2000 شجرة زيتون وذات انواع نادرة إلا انه لم يكن هناك أي اهتمام ، وان هذه المنطقة ذات طبيعة جبسية وتتعرض التربة فيها لعوامل شديدة من التعرية الريحية ويمثل اعادة احياء اجزاء المشروع الباقية عملا مهما جداً في الحفاظ على التوازن الطبيعي في المنطقة المذكورة.
-------------------------------

بيئة القادسية...

اجتماع اللجنة الفرعية لمتابعة خدمات الصحة المدرسية
اجتمعت اللجنة الفرعية لمتابعة خدمات الصحة المدرسية بحضور ممثلي مديريات البيئة ، التربية ، الشباب والرياضة ومدير قسم الرعاية الصحية الاولية ومسؤول الصحة المدرسية في الديوانية لمناقشة التقرير المقدم من الفريق الصحي المشكل لمتابعة ظهور حالات الاصابة بمرض جدري الماء في مدرسة الطاهرة الابتدائية في ناحية السدير حيث اتخذت الاجراءات اللازمة الوقائية والعلاجية للحد من انتشار المرض بين الطلبة.
وتم مناقشة سبل استخدام شروط البيئة الصحية المدرسية السليمة على بعض المدارس التي ستنشأ حديثاً في مدينة الديوانية وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية في المحافظة - قسم الابنية المدرسية وبلدية الديوانية وكذلك مناقشة وضع التغذية المدرسية المطبقة في قضاء الحمزة فقط وتم اقتراح شمول باقي القطاعات للرعاية الصحية الاولية في التغذية المدرسية.
--------------------------------

بيئة بابل...

دراسة موسعة عن الواقع البيئي
اعدت مديرية بيئة محافظة بابل دراسة موسعة عن الواقع البيئي في المحافظة تضمنت قاعدة معلومات شملت عدة محاور حول الانشطة في المحافظة والموافقات البيئية التي حصلت عليها عام 2004 اضافة الى الزيارت والتنوع الاحيائي ونوعية الهواء والموارد المائية واستعمالات الاراضي ومياه الاسالة والمجاري والنفايات الصلبة في مدن المحافظة اضافة الى المواقع الاثرية والتراثية في المحافظة.
وافاد مدير بيئة محافظة بابل ان الهدف من الدراسة هو لتكون قاعدة ومرجع للبيئة البابلية ، وسوف يوزع عدد من النسخ على الجهات ذات العلاقة في حال موافقة وزارة البيئة عليها.

جمعية معا لحماية الانسان والبيئة تنظم مسابقة بيئية



كتابة: محمد صالح عبد القادر تصوير: ستار حسين

نظمت جمعية معا لحماية الانسان والبيئة احتفالية على قاعة وزارة البيئة في الحادي عشر من حزيران 2006 لمناسبة يوم البيئة العالمي استضافت خلالها عددا من طلاب المدارس المتوسطة في بغداد لاجراء مسابقة بيئية بهدف تعزيز الوعي والثقافة البيئية في صفوف طلبتنا الاعزاء.
والقت السيدة سعدية فليح رئيسة الجمعية كلمة بالمناسبة اشارت فيها الى ان تخصيص يوم عالمي للبيئة يجسد الاهتمام الدولي بهذا الشأن واثره في التنمية والبناء لاية امة تتطلع الى الرقي والازدهار.. مؤكدة على اهمية حشد الجهود من اجل تأسيس بيئة سليمة لعراقنا الجديد ، واشاعة الوعي والثقافة البيئية لدى اجيالنا للنهوض بهذا الواقع الى مصاف الدول المتقدمة.
ثم القى السيد نبيل العذاري عضو الجمعية كلمة تناول فيها المتطلبات الشرعية والقانونية والاخلاقية للحفاظ على البيئة مشددا على اهمية حمايتها من التصحر والحفاظ على الغطاء النباتي وادارة المياه واصدار التشريعات والقوانين الكفيلة بحمايتها من التلوث والتعسف.
والقيت بهذه المناسبة قصائد واناشيد كرست حب البيئة واهمية العناية بها.. بعدها جرت مسابقة للمعلومات البيئية بين الطلاب تضمنت العديد من الاسئلة ذات الصلة بالبيئة والمشاكل التي تعاني منها وكيفية الحفاظ عليها من التلوث والاستغلال غير العقلاني لمواردها.
وفي ختام الفعالية تم توزيع عدد من الهدايا للطلبة تضمنت اصدارات وكراسات بيئية لتوسيع دائرة الوعي والثقافة لديهم على هذا الصعيد.
وحضر الاحتفالية عدد من كوادر الوزارة وممثلون عن منظمات المجتمع المدني.



اثر الحرب على البيئة

الدكتور المهندس حيدر كمونة

ان مشكلة تلوث البيئة اصبحت من المشكلات الاساسية التي تواجه بلدنا في الوقت الحاضر واضحت هذه المشكلة على درجة كبيرة من الخطورة نظرا لتأثير الحرب المدمرة على البيئة العراقية فاحدثت ما يمكن ان نسميه (انقطاع التوازن البيئي) فاصبحت التربة مقابر للصواريخ واشعاعاتها الخطرة وقتلت الحياة في البيئة العراقية في فترة الحرب واثرت على المواطن العراقي بشكل كبير واحدثت تلوثا في جميع جوانب البيئة من تلوث الهواء والمياه والتربة والتلوث الضجيجي والتلوث البصري.
ان الضرر والدمار الذي احدثته الحرب على البيئة وخاصة الهواء حيث اصبح الهواء النقي ملوثا بسموم ودخان اخطر انواع القنابل والصواريخ وادت الى استنزاف الموارد الطبيعية من نبات وهواء نقي وادت الى انهاء مصادر هذه الثروات الطبيعية.
ان النفايات السامة الناتجة عن العمليات العسكرية من الحرب تتكون على مراحل اثناء انتشارها بالبيئة وبعدها بفترات زمنية قادمة يصعب التحكم بها في هذه المراحل اذ ترسل تلك الصواريخ المتفجرة رمادا ينتشر في التربة وتبعث اشعاعات مهلكة لصحة الانسان تحوي اخطر انواع الغازات التي تتفاعل مع جسم الانسان وتولد اخطر انواع الامراض.
ان ملوثات الهواء اثناء الحرب كان اخطرها المواد المنبعثة نتيجة مصادر الطاقة من النفط الاسود الذي حول سماء بغداد الى دخان اسود يحتوي على نسب من الغازات والتي من اخطرها غاز ثاني اوكسيد الكاربون (المهيج) وهو من اخطر الغازات وتتفاعل كميات كبيرة منه مع بخار الماء في الجو مكونا عناصر الكبريتيك اذا تم امتصاصه مع ذرات السخام مسببا تهيجا في العين والقصبة الهوائية والرئتين.
فاصبحت الملوثات الهوائية منتشرة في الجو بشكل كبير حتى انها تعمل كستار مانع دون وصول اشعة الشمس مما يؤدي الى احداث اضرار بالغة على صحة الانسان.
ان الانفجارات المدوية التي احدثتها القنابل والصواريخ الحربية تؤدي الى حدوث التوتر العصبي والنقص في امكانية الانتباه وكان الضجيج العالي ينتقل الى داخل الانسان ليصبح جزءا من طبيعته الداخلية ويصبح الانسان شرس الطباع.
ان درجة شدة الصوت لاقل درجة هي 120 ديسيبل وهي اقصى درجة ممكن سماعها وتؤدي الى تمزق الطبلة الداخلية للاذن اما شدة الصوت التي تعرضت اليها المدينة العراقية فهي تعادل 200 ديسبيل وهو ضجيج عال يؤدي الى احداث اضرار ودمار على صحة الانسان فيؤدي الى تقلص في العروق والشرايين والاصابة بارتفاع ضغط الدم والصداع المستمر وازدياد ضربات القلب مما يترك تأثيرا نفسيا على الانسان ويؤدي الى اصابته بالقلق والاضطراب.
وبما ان الانسان هو العامل او العنصر الاساسي للمجتمع فالاعراض التي ذكرت اعلاه تؤثر عليه سلبيا كونه البنية الاساسية لبناء المجتمع وهو يؤثر ويتأثر به.
اما بالنسبة الى التلوث البصري الذي احدثته الحرب على العراق فقد تمثل في المشهد الحضري المدمر للمدينة وتدمير دعائم البنية الحضرية والاخلال بالعلاقات المتوازنة بين الكتل الحضرية وفضاءاتها المحيطة. وهو ما قاد نحو احداث الفصل البصري الحاد في سماء المدن العراقية والذي يصعب معالجته الا بفترات زمنية طويلة. وقد افقدت الحرب الهوية الحضرية للمدينة العراقية واصبحت المدينة مقطوعة عن الماضي ولاتعبر عن الحاضر ففقدت ارثها المعماري وبالتالي فقدت الحضارة العريقة وفقدت فكرها وقيمها وسلوكياتها وستصبح المدينة العراقية بعد الحرب عرضة للتلويث والتزييف والتشويه اذ ستفقد حقيقتها ونقاوتها مع مرور الزمن.
ومما سبق نلاحظ التأثير السلبي الخطير الذي عانته وتعانيه المدن العراقية من جراء الحرب وما احدثته من تلوث في جميع جوانب البيئة التي يصعب معالجتها والسيطرة عليها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقال نشرته صحيفة (التآخي) العراقية الصادرة في 2/4/2006